نفرة الحجاج إلى المزدلفة.. ماذا فعل النبي في الطريق من عرفات إلى مزدلفة (بث مباشر)

اتجه حجاج بيت الله الحرام إلى المزدلفة بعد غروب شمس اليوم التاسع من شهر ذي الحجة وبعد الوقوف بصعيد عرفات منذ شروق الشمي، حيث أن الوقوف بعرفة هو ركن الحج الأعظم الذي يباهي الله بعباده في هذا اليوم أهل السماء وهو أكثر الأيام عتقا من النيران.

ومن المقرر ان يبيت حجاج بيت الله الحرام ليلة العاشر من ذي الحجة في المزدلفة ثم يتوجهون يوم العيد إلى منى.


ماذا فعل النبي في نفرة مزدلفة


يستحب الإسراع في النفرة من عرفات إلى مزدلفة ودفع الحجاج بعضهم البعض بسكينة تشجيعا لهم على الإسراع، لكن إذا كان هناك زحام فيجب الهدوء والحافظ على أرواح الحجيج.

وقد دفع النبي صلى الله عليه وسلم من عرفة بسكينة، وكان عليه الصلاة والسلام دفع وقد شنق لناقته القصواء الزمام، وهو يقول بيده الكريمة: أيها الناس، السكينة السكينة ؛ ولكنه صلى الله عليه وسلم مع ذلك إذا أتى فجوة أسرع ، وإذا أتى حبلا من الحبال – أي مرتفعاً - أرخى لناقته الزمام حتى تصعد فكان صلى الله عليه وسلم يراعي الأحوال في مسيره هذا، ولكن إذا دار الأمر بين كون الإسراع أفضل أو التأني، فالتأني أفضل.










  • الزيارات : 142
  • المشاهدات : 114
  • Amp : 29
  • التعليقات
  • الفيس بوك
  • Disqus
    جاري تحميل التعليقات انتظر من فضلك ..

    مواقع التواصل الاجتماعي

    X